ابحث

الاخبار
أخبار
المجتمع الاستهلاكي في مصر يمثل أرضية خصبة ومثالية لتطوير علامات تجارية محلية عالية المستوى
"بوش" تطرح نظام مكابح جديد لتعزيز سلامة المشاة في الشرق الأوسط
انفينيتي تدعم البرامج الإنسانية ضمن جوائز المشاهير
ارتفاع مبيعات السيارات الألمانية الفارهة في الصين
البنوك المصرية تتجة الى قروض السيارات لزيادة حصتها السوقية
انتظروها قريباً سيارة ذكية تتصل بالطوارئ وتعطي تقريراً بعدد المصابين عند تعرضها لحادث
4.3 مليار دولار استثمارات الإمارات في مصر
الأمير تشارلز تعلم الدرس جيداً بعد حادث المظاهرات بـ لندن
بأمر الاتحاد الدولي لرياضة السيارات: بث مباشر لجميع محادثات الفرق المشاركة في " فورمولا 1 " مع سائقيها
تاكسي القاهرة الجديد.. صديق البيئة.. عدو سوق السيارات البيضاء
5ملايين سيارة تلتهم خطة مواجهة الزحام المروري في بكين
مونديال 2022 يقود الاقتصاد القطري إلي معدلات نمو قياسية
15 الجارى انطلاق سباق الدرجات الدولى الحادى عشر - تنظمة شركة كندية يبدا بالجيرزة وينتهى فى كيب تاون
تعلم معنا
 
جديد السوق
الشركة تعتزم طرح مليوني سيارة منها: " سي ماكس الجديدة " أناقة التصميم ورياضية الأداء من " فورد "
 
Image
كتب : فيوتشر درايفر القاهرة
01/01/2011 12:00:00 ص
- محرك موفر للوقود وصديق للبيئة ..ومقدمة السيارة مستوحاة من تصاميم الهواتف المحمولة

تقتحم كل من " فولكس فاغن بلس " و " سيات ألتيا " و " بيجو 3008 " و " رينو سينيك " و " سي – ماكس " وشقيقتها " غراند سي ماكس " بقوة سوق المركبات متعددة الاستخدامات .
لا جدال في أن عناصر جاذبية أي سيارة للمشتري تتراوح ما بين التصميم الخارجي الديناميكي والتصميم الداخلي الأنيق والعملي والصندوق أو الحقيبة الخلفية الواسعة والمحركات القوية طراز " إكوبوست " .
وقد وضعت الشركة فورد في اعتبارها أن المشتري لا يروقه ضيق المساحة المخصصة للأقدام بالنسبة لركاب المقاعد الخلفية من السيارة وشكل واجهة جهاز الملاحة وشاشته واستهلاك الوقود إذا لم يكن علي المستوي المأمول وإعاقة القوائم الأمامية الفاصلة بين الزجاج الأمامي والنوافذ لؤية السائق .
لذلك فإن طراز " سي – ماكس " الجديد إضافة مهمة إلي عائلة " فورد " فمن الناحية التقليدية، تعد هذه السيارة من مشتقات " فوكس " لكنها تعد الطراز الأول من إنتاج " فورد " الذي يضم تصميم " سي " الجديد ومحركات " إكوبوست " الجديدة المتوقع الاستعانة بها في سيارات " فوكاس " الجديدة .
ويتميز الطراز الجديد برؤية منفذة بذكاء لـ " فوردز كينيتيك ديزاين " ، وتحمل بعض اللمحات من طراز " كوجا " .
ومع إطلاق " غراند سي – ماكس " العملية ذات الطابع التجاري في الوقت ذاته ، تمكنت " فورد " من تصميم " سي – ماكس " الجديدة علي نحو أضفي عليها طابعاً رياضياً أوضح ومستوي أعلي من الأناقة عما كان عليه الحال من قبل .
ويتسم طراز " سي – ماكس " بتصميم متطابق حتي القائم الأوسط الفاصل بين البابين الجانبيين. بعد ذلك، تتسم هذه النسخة بمظهر أكثر رشاقة عن النسخة الـ " غراند " . ومن المقرر أن تنتج الشركة مليوني سيارة سنوياً موزعة عبر 10 طرز، بينها سيارات تعمل بالوقود المختلط .
وفي إطار سياسة " فورد " الرامية لإضفاء طابع مبسط علي منتجاتها، سيجري عرض مستويين من السيارات وهما : " زيتيك " الذي يمثل مستوي البداية بأسعار تبدأ من 16 ألف و 745 جنيها استرلينياً في بريطانيا. أما المستوي الثاني فهو " تيتانيوم " الذي يضيف عدداً من الخصائص والملامح وخياراً أوسع بكثير بالنسبة للمحركات يمكن الاختيار من بين عناصره.
وأكدت الشركة أن " سي – ماكس " الجديدة ستكون أرخص من النموذج المطروح حالياً في الأسواق، وإن كان يظل من العسير عقد مقارنة بين الطرازين بالنسبة لمستويات تقدير الأداء المتباينة.
وبالنسبة للأداء، سيتوافر في " سي – ماكس " مجموعة متنوعة من محركات البنزين والديزل ، لكن " فورد " في بريطانيا تحرص علي الحفاظ علي بساطة منتجاتها وتعرض نسختين من محرك البنزين سعة 1.6 لتر الخاص بها مزود بـ " إكوبوست " بقوة 105 ، 125 ، 150 حصاناً .
أما محرك الديزل فيضم نسخاً معدلة من محركات سعة 1.6 لتر و 2 لتر " TDCI" المألوفة، التي تبلغ قوتها 115 ، 140 حصاناً علي الترتيب. إلا أن " إكوبوست " يعد الأكثر للاهتمام. وتساعد الأداء مجموعة من التقنيات منها حقن الوقود المباشر والتربو مما يعني قوة منخفضة الطرف علي غرار ما يوفره البنزين مع الطاقة التقليدية الأوسع نطاقاً ومستوي أداء أفضل واستهلاك معقول للطاقة لمحرك البنزين.
ويتميز محرك " V60 " في " سي – ماكس " بأداء قوي يتمثل في 177 رطل/ قدم من 10 آلاف و 600 لفة في الدقيقة. ويمكن الحصول علي دفعة مؤقته تقدر بـ 199 رطل/ قدم من 10 آلاف و 900 لفة في الدقيقة فقط .
ويشجع أداء هذا المحرك الصديق للبيئة المثبت علي علبة من ست سرعات علي قيادة " سي – ماكس " بشكل أقوي مما يمكن توقعه بالنسبة للسيارات متعددة الأغراض .
ونظراً لقوة المحرك لم تغفل " فورد " الهيكل المعدني للسيارة أيضاً، وهو ما راعته أيضاً في السيارة " فوكاس " التي ستلي " سي – ماكس " من نفس المصنع .
وربما تكون مسألة قيادة السيارة أمراً لا يحمل أهمية كبيرة في السيارات متعددة الأغراض ، لكن جمال هيكل سيارات " فورد " في مكوناته وعناصره الأساسية – بفضل أجهزة التحكم المثبتة بتوافق راضع، والتوازن الرائع للسيارة – الذي يتماشي مع كل السرعات، كما أن التحول إلي التوجيه الكهربائي يشير إلي الاقتصاد في الوقود، حيث أن " فورد " نجحت دون خسارة الكثير من الوقود . لعل الأمر اللافت أكثر من غيره في السيارة الجديدة هو متعة الجلوس في المقعد الخلفي.
وإذا تحدثنا عن الأجزاء الداخلية في السيارة فإن التصميم الرائع للسيارة يسير علي نهج السيارة " فيستا " أما الشكل التعبيري للسيارة بمقدمتها الحادة فمستوحي من الهواتف الجوالة. والسيارة تبدو جيدة، ربما علي حساب الوظيفية، بشاشة تبدو غائصة ومدفونة في لوحة عدادات السيارة .
وتعني الشراكة مع " سوني " أيضاً الرفض التام للخروج عن التصميم المستوحي من جهاز " آي بود " الذي ربما كان مخيباً لبعض عملاء " فورد " . وربما تكون الصفة العملية للسيارة إحدي النقاط الإيجابية الواضحة في " سي – ماكس " وحقيبة السيارة الواسعة ( 471 لتر ) عميقة ، إضافة إلي أن طريقة تصميم المقاعد حازت إعجاب السائقين الكبار وحتي الأطفال الصغار. المساحة الواسعة بين عجلة القيادة والمقعد ربما تكون مثالية كما قد يتمناها الجميع .
وإذا ما رغبت في الحصول علي سيارة كاملة التجهيزات ربما تكون بحاجة إلي واحدة مصنعة من التيتانيوم مزودة بالكثير من التجهيزات القياسية، حيث تقدم " فورد " الكثير من الخيارات ، فتقدم سيارة صالحة لفئات معينة مثل سيارات الأسرة وسيارات الجر وسيارات المدينة ، وسيارات الـ "كونفنينس " والمزودة بنظام " فولكس فاغن " للمساعدة علي ركن السيارة في المرآب .
ويقدم المحرك الصديق للبيئة مزيجاً رائعاً من الأداء الجيد والانبعاثات المنخفضة التي تصل إلي 154 جراماً كل كيلومتر، بالنسبة للسيارة في هذه الفئة بقوة 105 أحصنة وسعة 1.6 لتر. ومعدل استهلاك الوقود الرسمي 42.8 ميل لكل جالون في كل أنواع البنزين، علي رغم أننا لم نصل إلي هذا الحد في مسارات الاختبار الجبلية .
أما سيارات الديزل فتبلغ نسبة الانبعاثات فيها 119 جراماً لكل كيلومتر ، و 61.4 ميل لكل جالون ، و 140 جراماً لكل كيلومتر ، و 55.4 ميل لكل جالون بالنسبة للمحرك سعة 2.0 لتر، وهي أفضل بكل تأكيد علي الأقل من ناحية الأرقام. ومن المتوقع أن تعزز السيارة " سي – ماكس " برنامج " فورد " للسيارات الهجين بطرازها الذي يعمل بالكهرباء والبنزين والمتوقع طرحه في عام 2013 .
ويمكن للمرء النظر إلي السيارة " سي – ماكس " علي أنها نسخة مصغرة من السيارتين " إس ماكس " و " غراند سي ماكس " ، ليعلم مدي الإمكانات التي تمتلكها هاتان السيارتان. وفي هذا السياق فإن سيارة " سي ماكس " تعمل بشكل جيد، والشكل الرياضي الذي أرسته سيارة " إس ماكس " ترجمته بنجاح إلي سيارة عائلية .
التعامل مع السيارة " سي ماكس " أفضل بكثير من السيارات الرياضية وتمتلك محركاً صديقاً للبيئة وكذلك تمتلك بديلاً ملائماً للتحول إلي الديزل أيضاً. بالإضافة إلي التصميم الرائع، سواء في الشكل الخارجي أو في الداخل وجاذبية السيارة .
 
تعليقات

إضافة تعليق
الاسم   
البريد الاليكترونى   
عنوان التعليق   
التعليق التعليق   
  
 
أبواب العدد
شارك معنا
اعلانات شارك معنا الإصدارات أبواب المجلةعن المجلة الصفحة الرئيسية