ابحث

الاخبار
أخبار
المجتمع الاستهلاكي في مصر يمثل أرضية خصبة ومثالية لتطوير علامات تجارية محلية عالية المستوى
"بوش" تطرح نظام مكابح جديد لتعزيز سلامة المشاة في الشرق الأوسط
انفينيتي تدعم البرامج الإنسانية ضمن جوائز المشاهير
ارتفاع مبيعات السيارات الألمانية الفارهة في الصين
البنوك المصرية تتجة الى قروض السيارات لزيادة حصتها السوقية
انتظروها قريباً سيارة ذكية تتصل بالطوارئ وتعطي تقريراً بعدد المصابين عند تعرضها لحادث
4.3 مليار دولار استثمارات الإمارات في مصر
الأمير تشارلز تعلم الدرس جيداً بعد حادث المظاهرات بـ لندن
بأمر الاتحاد الدولي لرياضة السيارات: بث مباشر لجميع محادثات الفرق المشاركة في " فورمولا 1 " مع سائقيها
تاكسي القاهرة الجديد.. صديق البيئة.. عدو سوق السيارات البيضاء
5ملايين سيارة تلتهم خطة مواجهة الزحام المروري في بكين
مونديال 2022 يقود الاقتصاد القطري إلي معدلات نمو قياسية
15 الجارى انطلاق سباق الدرجات الدولى الحادى عشر - تنظمة شركة كندية يبدا بالجيرزة وينتهى فى كيب تاون
تعلم معنا
 
صحتك بالدنيا
المحمول" قنبلة موقوتة داخل السيارة
 
Image
كتب : فيوتشر درايفر القاهرة
01/01/2011 12:00:00 ص
] لقد أصبح استخدام الهاتف المحمول إثناء قيادة السيارات من الظواهر المألوفة والسلبية أيضا في مجتمعنا، وفي إحدى إشارات المرور تصاب بالدهشة حينما ترى الكثيرين يمسكون مقود السيارة بيد والمحمول باليد الأخرى ، بينما يحاول البعض الأخر إعطاء انطباع للآخرين عن مدى أهميته. وهناك قلة من هؤلاء يكونون بحاجة فعلية لاستخدام المحمول إثناء القيادة مثل الأطباء أو غيرهم ممن يشكل المحمول ضرورة بالنسبة لهم.
والذي قد لا يدركه من يستخدمون المحمول إثناء القيادة إن هذا السلوك يشكل تهديدا لحياتهم وحياة الآخرين، وقد بدأت بعض الدول في اتخاذ عقوبات رادعة ضد السائقين الذين يستخدمون المحمول أثناء القيادة في محاولة لتخفيض نسبة الحوادث الناتجة عن هذا السلوك الخاطئ والذي نرجو إن يزول من مجتمعنا. يجب إننا بدأنا من حيث انتهى الآخرون.
ومن المعروف أن التحدث بالمحمول وقيادة السيارة، لا يجتمعان في وقت واحد فالقيادة لها أصولها ولا يجب أن ينشغل الإنسان أثناء القيادة بأي شيء ?خر فيكون قلبه وعقله وعيناه مع الطريق فيمكن أن يكون هناك خبر غير جيد على المحمول أثناء القيادة يفقد السائق أعصابه وقد يفقده نفسه ويفقد الآخرين حياتهم وفي حالة الضرورة يمكن إرسال رسائل فقط أما الاتصال والانشغال بالاتصال أثناء القيادة فهو يعرض السائق والآخرين للخطر وربما للموت.
والسائق الذي يستخدم الموبايل إثناء القيادة.. لا يكون مدركا لما يحدث حوله علي الطريق كما أنه لا يستطيع أن يري إشارات المرور ويفشل في محاولة إبقاء السيارة علي مسارها ويتفاعل بطيء مع الواقع ويشعر بضغط نفسي بشكل مستمر
وهناك حوادث خطيرة وقعت بسبب الهواتف المحمول فقد قام أحد السائقين خلال تزويد سيارته بالوقود بوضع الهاتف على صندوق السيارة الخلفي، وعندما رن الهاتف، وقبل إن يتمكن من الإمساك به ، كانت السيارة قد احترقت بكاملها، إضافة إلى المعدات الموجودة في المحطة.
أما الحادث الثاني: فأثناء تزويده السيارة بالوقود، قام السائق الذي كان واقفا قرب خزان الوقود، باستعمال هاتفه المحمول، مما أدى اشتعال النيران وإصابته بحروق بالغة في الوجه.
بالإضافة إلي المخاطر التي تنتج عن التحدث في الهواتف أثناء القيادة وكلها أشياء تجعل من المحمول قنبلة علي وشك الانفجار داخل السيارة سواء في وجه السائق أو فيمن معه ومن حوله والسائرون علي الطريق إلي جوار سيارته.

 
تعليقات

إضافة تعليق
الاسم   
البريد الاليكترونى   
عنوان التعليق   
التعليق التعليق   
  
 
أبواب العدد
شارك معنا
اعلانات شارك معنا الإصدارات أبواب المجلةعن المجلة الصفحة الرئيسية