ابحث

الاخبار
أخبار
المجتمع الاستهلاكي في مصر يمثل أرضية خصبة ومثالية لتطوير علامات تجارية محلية عالية المستوى
"بوش" تطرح نظام مكابح جديد لتعزيز سلامة المشاة في الشرق الأوسط
انفينيتي تدعم البرامج الإنسانية ضمن جوائز المشاهير
ارتفاع مبيعات السيارات الألمانية الفارهة في الصين
البنوك المصرية تتجة الى قروض السيارات لزيادة حصتها السوقية
انتظروها قريباً سيارة ذكية تتصل بالطوارئ وتعطي تقريراً بعدد المصابين عند تعرضها لحادث
4.3 مليار دولار استثمارات الإمارات في مصر
الأمير تشارلز تعلم الدرس جيداً بعد حادث المظاهرات بـ لندن
بأمر الاتحاد الدولي لرياضة السيارات: بث مباشر لجميع محادثات الفرق المشاركة في " فورمولا 1 " مع سائقيها
تاكسي القاهرة الجديد.. صديق البيئة.. عدو سوق السيارات البيضاء
5ملايين سيارة تلتهم خطة مواجهة الزحام المروري في بكين
مونديال 2022 يقود الاقتصاد القطري إلي معدلات نمو قياسية
15 الجارى انطلاق سباق الدرجات الدولى الحادى عشر - تنظمة شركة كندية يبدا بالجيرزة وينتهى فى كيب تاون
تعلم معنا
 
تحقيق
المواجه بين(المانيوال) الـ DSG ومتعة القيادة
 
Image
كتب : فيوتشر درايفر القاهره
02/11/2011 12:00:00 ص
الإنسان لن يستطيع مهما أوتى من براعة وخبرة أداء الحركة بأجزاء الثانية.. خاصة عندما يتعلق الأمر بالسباقات، فما عليك سوى وضع يدك على عجلة القيادة وتركيزك على الطريق.
وفيرارى تؤمن بهذا بشكل واضح، فهذه الشركة الإيطالية برعت فى إبداع نظم نقل الحركة الممتازة للسيارات السوبر فى الماضى.. ولكنها تحولت مؤخراً نحو نظم نقل الحركة بواسطة أزرار تم تركيبها على عجلة القيادة.. وتتحكم فيها أصابع اليد، وهنا يجب أن نشير إلى أن مكلارين MP4- 12C تحظى بصندوق يدوى لنقل الحركة بصورة أساسية.. وليست اختيارية.

ولكن هناك مواقف قيادية أخرى تتطلب تغييرات كثيرة للسرعة.. ويصعب القيام بذلك يدوياً، لذا فإن نظام نقل الحركة أوتوماتيكياً هو الأنسب لها، كما أن نقل طاقة المحرك إلى العجلات بمزيج من ذراع نقل الحركة والبدَّال اليدوى يتطلب مهارة أكبر وخبرة أعلى.

ونموذج اخر نراه فى فولكس فادجن سيشروكو التى تعتبر سيارة المستقبل.. حيث تحظى بكل الإمكانات والتجهيزات والدعم الإلكيترونى.. حتى أنها تكاد تكون سيارة بلا أخطاء أو ملاحظات! والتقييم الدقيق يكشف أن الجيل الجديد من نظم نقل الحركة الكهربائية الميكانيكية المزدوجة وشبـــه الأوتوماتيكية (MDCT- PDK- DSG) تعتبر بديلاً صالحاً وجيداً، وهى أدق من التشغيل اليدوى لنظام الحركة
كما أن الصناديق المزدوجة (DSG) تقدم أداءً مبهراً عندما تعمل في الظروف العادية، هذه حقيقة يجب أن نعترف بها،
ووجهة نظر أخرى تقول إن نظام DSG لا يمثل المستقبل.. بل هو يعكس الحاضر.. وهى إضافة إلى تكلفتها فإن هناك أسباباً أخرى قد تدفعك إلى عدم التفاعل معها أو تفضيلها، فهى تتأثر ببرودة الجو، فعندما يبرد الجو يتأثر زيت نقل الحركة ويتجمد ولا ينزلق بسهولة في الجو البارد، ولم يستطع خبراء البرمجيات حتى الآن في إيجاد حل لتلك المشكلة.
ونتيجة ذلك فإن بعض نظم الحركة " وسيشروكو إحداها "يمكن أن تجعلك أسوأ سائق في العالم!! خاصة عندما تحتار لإيقاف السيارة في مساحة ضيقة جداً.. في الصباح الباكر!!
وهناك فكرة غامضة وزائفة أيضاً بأن الصناديق المزدوجة لا توفر أية متعة للسائق.. مثلما هو الحال مع الصناديق اليدوية لنقل الحركة، فأنت تشعر بأنك تقوم بالعمل الدقيق بنفسك ولنفسك! فأنت تشعر بهذه الدراما السريعة بتحكمك في كل المهام والوظائف.. بما فيها الفرامل وعجلة القيادة.. وليس مجرد نقل الحركة فقط.
وفى النهاية يبقى لكل نظام مميزاته وعيوبه والفيصل هو مهارة القائد وقدرته علي التحكم في عجلة القيادة ...فللناس فيما يعشقون مذاهب وتبقي المقارنة بين المانيوال والDSG فى صالح عشاق القيادة
 
تعليقات

إضافة تعليق
الاسم   
البريد الاليكترونى   
عنوان التعليق   
التعليق التعليق   
  
 
أبواب العدد
شارك معنا
اعلانات شارك معنا الإصدارات أبواب المجلةعن المجلة الصفحة الرئيسية